مقابلة رئيس إقليم كوردستان مع قناة سكاي نيوز عربية


KRP.org | |


11/12/2014
اجرت قناة سكاي نيوز عربية اليوم الأحد 12/10/2014 مقابلة مع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان في برنامج بصراحة للصحفية زينة اليازجي, هذه نص المقابلة:

سكاي نيوز عربية: أهلاً بكم مشاهدينا إلى هذه الحلقة من بصراحة, حلقتنا اليوم مختلفة فنحن في الميدان نقف على نقطة إرتكاز, هذه سوريا, وتلك تركيا, ونحن في إقليم كوردستان العراق, من هي داعش؟ ما هذا الخطر الذي يهدد إقليم كوردستان كإحدى الجبهات والذي يهدد هذه المنطقة التي تحارب الإرهاب مجتمعة؟


مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان ضيفنا اليوم, نجلس معه في هذا المعسكر من على هذه الجبهة, نوجه له هذه الأسئلة:-
أهلاً بكم مشاهدينا لهذه الحلقة الخاصة, ارحب بكم, ارحب برئيس إقليم كوردستان العراق السيد مسعود البارزاني, أهلاً وسهلاً بك معنا بصراحة فخامة الرئيس.........

طبعاً في خضم الأحداث المتفاعلة في المنطقة تتجه الأنظار إلى إقليم كوردستان العراق كلاعباً إقليمياً يؤثر ويتأثر, فقد فرضت عليه الجغرافيا أولاً أن يكون في قلب التطورات في كل من العراق وسوريا, ولذلك يكون محور اهتمام من الجارتين تركيا وايران, أما التاريخ فقد فرض عليه أن يكون حذراً في تحركاته في منطقة ساخنة, ملفاتها دائماً شائكة, فأي تحرك كوردي مهما كان إتجاهه سيكون مجال بحث, دراسة, وتأويل من القريب والبعيد.

وخلال العقدين الماضيين برز إسم مسعود البارزاني كسياسي براكماتي, يعمل وفق حقائق التاريخ والجغرافيا وهو يحترمهما بشدة, ولكنه أيضاً يستفيد منهما بقوة, ملفات متعددة تتعلق بالعراق, تتعلق بجواره, هي محور حلقتنا اليوم مع مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان بصراحة.

طبعاً أنا بدأت هذه الحلقة, نحن بالفعل هذه الحلقة إستثنائية وضعكم إستثنائي, وضع هذه المنطقة شائك, يحارب إن كان بالعراق, إن كان بسوريا, إن كان معظم البلدان التي تقع في هذا المحور هي اليوم في حالة حرب على الجبهة بشكل مباشر أو بشكل أو باخر ضد الإرهاب الذي يتفشى أو ينتشر في هذه المنطقة, نحن معك اليوم على الجبهة في معسكر عسكري مع مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان مرة أخرى يمسك البندقية ويحارب.

الرئيس بارزاني: أهلاً وسهلاً. المنطقة, كوردستان تعرضت إلى عدوان غاشم من قبل داعش, كان لا بد من التصدي لهذا العدوان وفعلاً تم التصدي في المرحلة الأولى وتمكنت قوات البيشمركة من إيقاف هجوم داعش ثم إنتقلت إلى مرحلة الهجوم واستطاعت أن تحرر مساحات واسعة من الأراضي التي وقعت بيد داعش, الان المبادرة بيد البيشمركة, لكن في الحقيقة لا أستسهل هذه الحرب ولا أستهين بقوة داعش, نحن نحارب منظمة إرهابية لكن تمتلك إمكانيات دولة بكل معنى الكلمة, وأعتقد, البيشمركة هم القوة الوحيدة على الأرض التي إستطاعت أن توقف هجوم داعش وتدحرفي معارك عديدة, رغم انه لن تنته الحرب لحد الان وربما تطول, لكن قرارنا هو أن نتصدى لداعش إلى اخر قطرة دم.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس هناك اليوم رأيان, رأي يقول إنما حصل أضرّ بكورد العراق, تحديداَ نتحدث عن الشق الكردي الاخر إن كان بإيران وتركيا وسوريا طبعاً لابد الان مما يجري, ولكن رأي يقول أنما حدث أضرّ بالقضية الكردية بإقليم كوردستان, والبعض الاخر يقول لا, يمكن الاستفادة منه وربما الكورد قد يستغلون هذا التمدد الميداني لتوسيع حدود الإقليم؟

الرئيس بارزاني: ربّ ضارة نافعة, ربما هذا الحال هو ينطبق على الحالة الموجودة, طبعاَ نحن لم نختر هذه الحرب, فرضت علينا, نحن لا نطمع في أن نتمدد على حساب أراضي الغير, لكن سنعمل بكل ما أوتينا من قوة بحيث لا نسمح لداعش أن تبقى في شبر واحد من أراضينا. هذه نقطة, النقطة الاخرى صحيح تضررنا إذا لم يكن على المستوى المادي لكن خسرنا قادة أبطال وبيشمركة أبطال, لكن بالمقابل أيضاً برزت القضية الكردية, ظهر للعالم إن الكورد هم القوة التي إستطاعت أن تصد داعش, القوة التي ممكن الاعتماد عليها, والان أصبح الكورد هم ربما الجهة الوحيدة والقوة الوحيدة التي تحارب نيابةً عن العالم الحر هذه العصابة الارهابية.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس عندما تتحدث عن إنهاء المعركة هل نتحدث هنا عن القضاء على داعش؟ هل يمكن هل تستطيع البيشمركة القضاء على داعش؟

الرئيس بارزاني: أنا لا أقول القضاء على داعش, ربما القضاء على داعش يستغرق وقت طويل وقد يمكن إضعاف داعش يمكن طرد داعش أو حتى القضاء على داعش ربما نواجه داعش اخر بصيغة أخرى, القضاء على الارهاب يحتاج إلى وقت طويل وإلى جهد مكثف وإلى تنسيق دولي لكن بالإمكان طرد داعش من هذه المناطق وتأمينها عسكرياً بحيث يستطيع المواطنون وسكان هذه المناطق أن يعودوا إلى مناطقهم ويعيشوا بأمان.

سكاي نيوز عربية: هل نتحدث عن منطقة آمنة حوالي إقليم كوردستان؟

الرئيس بارزاني: نحن نريد أن نؤمن حدود إقليم كوردستان بحيث النازحين من الأقليات الدينية, القومية, والمذهبية أن يعودوا إلى مناطقهم ونحن نحميهم, نحتاج إلى إمكانيات أكثر لكي نستطيع أن نوفر الأمن والحماية لهؤلاء.

سكاي نيوز عربية: هناك جيوب إرهابية إذا أردنا نسميها بهذا التعبير قريبة من حدود إقليم كوردستان, مشكلة هذا الإرهاب أن لديها بعض الحاضنات, الحركات الإرهابية لديها بعض الحواضن الشعبية فمن هنا سؤالي, هل تسعون لتأمين منطقة أبعد بالنسبة لحدود إقليم كوردستان, منطقة آمنة لكم أو ليس مطروحاً؟

الرئيس بارزاني: ستراتيجيتنا هي إبعاد داعش عن حدود إقليم كوردستان, ونتعاون مع الحكومة العراقية ومع الجهد الدولي لإبعادهم من كل المنطقة إن أمكن, لكن الأولوية بالنسبة لنا وواجبنا الأساسي هو إبعادهم عن حدود إقليم كوردستان وتأمين حدود إقليم كوردستان لكي نوفر الأمن والإستقرار للمواطنين.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس اليوم قلت لي لم تنته المعركة ولكننا إنتقلنا من الدفاع من صد الهجوم, إلى الهجوم إلى التنظيف, اللحظة الفاصلة كانت دخول الضربات الجوية الأمريكية والمساندة بالطيران الجوي, الكل سأل لماذا اطلقت شارة البدء بهذا التحالف أو بهذه المساندة الجوية عندما إقترب هذا الارهاب من حدود إقليم كوردستان من أربيل, لم تنطلق عندما يقترب من بغداد, لم تنطلق في سوريا, فقط الكورد, لماذا برأيكم؟

الرئيس بارزاني: هذا سؤال وجيه, أنا بتصوري نحن ندافع عن القيم التي تبنيناها في إقليم كوردستان, التسامح, التعايش, الديموقراطية, الحريات وحماية الأقليات من الأضطهاد والتنكيل, هذه المبادئ وهذه القيم هي التي جلبت الولايات المتحدة و أوروبا إلى إتخاذ هذا الموقف, موقف الدفاع عن إقليم كوردستان.

سكاي نيوز عربية: يعني أشكرك على هذا الجواب ولكن الحقيقة غير مقنع بصراحة.

الرئيس بارزاني: بصراحة ليس لدي تفسير آخر.

سكاي نيوز عربية: لا بد أن هناك أسباب إما عسكرية أو أسباب سياسية أن تتحرك هذه الدول فقط بسبب القيم! صعبة اليوم بسياسة العصر, هل هناك أسباب عسكرية وسياسية؟

الرئيس بارزاني: تجربة ناجحة, تجربة ناجحة في كوردستان, من مختلف القوميات والأديان والمذاهب يعيشون في هذا الإقليم, من الناحية الجغرافية نحن في موقع ستراتيجي, جداًصحيح لأسباب عسكرية, أسباب إقتصادية, لكن لو لم تكن هذه القيم حاكمة في إقليم كوردستان ربما كانوا يهملوه.

سكاي نيوز عربية: موقع ستراتيجي بأي معنى, يعني تركيا وإيران, كيف تفسر لهذه الاهمية الستراتيجية؟

الرئيس بارزاني: موقع ستراتيجي, كل حدود تركيا هي مع إقليم كوردستان, حدود إيران مئات الكيلومترات مع إقليم كوردستان, سد منيع أمام تمدد الأرهابيين, داعش أو غير داعش, لو لم تكن إقليم كوردستان ربما كان التهديد يصل إلى داخل تركيا وحتى إلى أوروبا, أيضاً هذا هو سبب اخر لأنهم يحاربون داعش بالاف الكيلومترات بعيداً عن أراضيهم, الان مع داعش الاف الأوروبيين وحتى جثث العديد منهم وقعت بأيدي البيشمركة في هذه المعارك, بمعنى اخر ربما هو أيضاً بجزء منا والدفاع عن أمنهم.

سكاي نيوز عربية: يعني اليوم يعتمدون عليكم للدفاع عن أمنهم؟

الرئيس بارزاني: بالتأكيد, لأنه من بين داعش, في صفوف داعش الآلاف من الأوروبيين, الأمريكيين, من آسيا, من مختلف بلدان العالم, مقاتلتهم في كوردستان أسهل بالنسبة لهم أن يقاتلوهم في داخل بلدانهم, وأعتقد هذا أيضاً سبب من الأسباب التي شجعتهم على تقديم هذا الدعم الذي يقدموه لنا.

سكاي نيوز عربية: طيب حضرتك أول ما بدأت المعركة خرجت شكرت أيران,أعطيتها كردة كما يقال, شكرت على أن أول من ساندكم, كيف ساندتكم إيران؟ لماذا كانت الأولى؟ لماذا شكرتهم؟

الرئيس بارزاني: نحن في وضع يجب أن أذكر الحقائق, في أول ليلة عندما تعرضنا إلى الهجوم, الإيرانيون بعثوا لنا طائرتين محملتين بالسلاح وهذا كان في تلك اللحظة دعم كبير.

سكاي نيوز عربية: لم يأت من أطراف أخرى؟

الرئيس بارزاني: قبل الآخرين, جاء من الأطراف الأخرى لكن أول شحنة أسلحة وصلت إلى أربيل كان من إيران.

سكاي نيوز عربية: كان متوقع تركيا سيادة الرئيس؟

الرئيس بارزاني: تركيا أيضاً أرسلت, أرسلت بعد ذلك شحنة, لكنهم طلبوا منا أن لا نعلن عن ذلك بسبب وضعهم الداخلي, كانوا مقبلين على الإنتخابات الرئاسية ولديهم رهائن بيد داعش.

سكاي نيوز عربية: هناك من يقرأ الموقف بشكل مختلف, أنتم علاقتكم, أنت شخصياً علاقتك بتركيا جيدة, علاقة الإقليم إقتصادياً بتركيا جيدة, بالمرحلة الأخيرة حتى العلاقات السياسية كانت لا بأس بها, هناك من إستغرب, اعتبروا نوع من الخذلان إن تركيا لم تقف وقفة الصديق المتوقع, الحليف القوي بالنسبة لإقليم كوردستان, تعليقك؟

الرئيس بارزاني: في الواقع كنا نتوقع موقف أكثر قوة من تركيا.

سكاي نيوز عربية: كنتم تتوقعون لن تجدوه؟

الرئيس بارزاني: كنا نتوقع موقف أقوى من الموقف الذي رأيناه.

سكاي نيوز عربية: أقوى بمعنى سلاح أكثر؟ سرعة أكثر؟

الرئيس بارزاني: طبعاً سلاح أكثر, سرعة أكثر, لكن مع ذلك تفهمنا مشاكلهم.

سكاي نيوز عربية: هل هناك بعد اخر لهذا البطأ أو التردد بالمساعدة؟ هل يمكن أن نسميه تردد بالمساعدة؟

الرئيس بارزاني: تركيا كانت متحفظة, متحفظة في إتخاذ قرار حاسم و واضح و صريح و عزت الأسباب إلى الإنتخابات وإلى وجود رهائن بيد داعش, طبعاً تفهمنا هذه الأسباب, وتركيا أيضاً قدمت المساعدة يجب أن نذكرها, لكن كما قلت كنا نتوقع أن يكون موقف تركيا أقوى.

سكاي نيوز عربية: هل أنت واثق الان بعد الذي حدث مثل ما يقول صديق عند الضيق, هل أنت واثق مئة بالمئة بأن تركيا صديق لإقليم كوردستان بأنها لا تمانع بأن ترى إقليم مستقل؟

الرئيس بارزاني: أنا أعتبر تركيا صديق ولا أعتقد أن تركيا تقف أمام تطور الإقليم.

سكاي نيوز عربية: لا تعتقد أن هناك مشكلة مع الإستقلال الذي دعيت له أنت واستفتاء؟

الرئيس بارزاني: هذا موضوع اخر, مع الإستقلال لا أدري الحقيقة ماذا سيكون الموقف النهائي لتركيا ولأي دولة أخرى, لكن في هذا الحد العلاقات الإقتصادية, العلاقات الموجودة بين الإقليم وتركيا أعتقد أن العلاقات هذه مستمرة وقوية بقت على قوتها.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس اليوم هناك معطيات جديدة, عندما نتكلم عن رهائن الأتراك, عندما نتكلم عن تدخل أو دخول تركيا في التحالف, عندما نتكلم عن إتهامات بدعم تركيا لبعض هذه المنظمات الإرهابية من ضمنها داعش, يبدوا أن هناك اليوم تصفية حسابات أو دعني أقول رسم حدود سياسية وجغرافية جديدة, هل تقرأ المشهد بهذه الطريقة؟

الرئيس بارزاني: في الحقيقة لا توجد لدينا أدلة أو إثباتات أن تركيا تدعم داعش, لكن فعلاً نرى أن هناك تقاطع في سياسات هذه الدول, وفي الحقيقة لا أريد أن أدخل في هذه العلاقات المتشابكة, نريد كإقليم أن نبقى بعيدين عن هذه الخلافات والصراعات الموجودة بين الدول في المنطقة.

سكاي نيوز عربية: ولكن هي بالنتيجة صراعات ستؤثر عليكم يعني الإقليم, إذا ما قرر الإستقلال؟

الرئيس بارزاني: نحاول أن لا تؤثر, نحاول أن نبتعد, نحاول أن نبعدها عنا, لكن أن نكون جزء من هذه الصراعات, في الحقيقة هذا ليس مهمتنا, لا نريد أن نتدخل في هذه الصراعات على الإطلاق.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس نحن اليوم في موقع, داعش كم تبتعد عنكم؟

الرئيس بارزاني: حوالي عشرين إلى خمسة وعشرين كيلومتر.

سكاي نيوز عربية: عشرين إلى خمسة وعشرين كيلومتر, هل نلحق أن نخلص المقابلة قبل ما يوصلوا؟

الرئيس بارزاني: لا, لا ما يوصلون, لا تخافي.

سكاي نيوز عربية: البيشمركة أقوى؟

الرئيس بارزاني: طبعاً.

سكاي نيوز عربية: عسكرياً أنتم الوحيدين الذين إصطدمتم مع داعش, أسرتم بعضهم, قتلتم البعض, حصلتم على بعض الأوراق, هناك بعض الدراسات اليوم تجرى محاولة فهم من هي داعش, إعتماداً على تجربتكم معه, ماذا يمكن, كيف يمكن اليوم أن تشرح لي, تشرح للمشاهدين, من هو داعش؟

الرئيس بارزاني: داعش منظمة إرهابية, شرسة, متوحشة, تمتلك إمكانيات دولة, تضم في صفوفها عناصر من أوروبا, من آسيا, من أفريقيا, من أستراليا, من مختلف بلدان العالم, حتى المعركة التي وقعت قبل ثلاثة أو اربعة أيام الجثث التي تركت في الميدان في حدود أربعين جثة كانوا بينهم أفريقي أسود وبينهم من عليه ملامح صوماليين, فيهم ناس واضح جداً إنهم إما جيجانيين أو أوروبيين من شكلهم, ومن مختلف الجنسيات, هؤلاء استطيع أن أقول انها منظمة إرهابية, متوحشة, شرسة لا تعرف أي قيم, تمتلك إمكانيات دولة.

سكاي نيوز عربية: أسئلة كبيرة, من أين دخلوا؟ من أين لهم المال؟ التخطيط ملفت للنظر, نسبة نجاحهم بما يخططون له من أهداف أيضاً ملفتة للنظر لأنها عالية, هل لديكم إجابات اليوم عن هذه الأسئلة؟

الرئيس بارزاني: نحن أيضاً نبحث عن هذه الأجابات, ونتمنى أن نعثر أو نحصل من يعطينا هذه الإجابات, من أين دخلوا, من أين هذه الأسلحة, من أين حصلوا على كل هذه الأموال, فعلاً هذه أسئلة كبيرة نحن أيضاً بإنتظار الأجوبة.

سكاي نيوز عربية: أنت بالفعل لا تعرف أو لا تريد في هذه المرحلة أن تقول لأنه صعب أن تحارب عدوّ لا تعرف نشأته و تركيبه؟

الرئيس بارزاني: في الحقيقة لا أعرف, حقيقةً لا أعرف, نعرف الكثير عنهم, لكن كيف حصلوا على هذه الأسلحة؟ ربما لم يحصلوا عليها مباشرةً ربما بطريقة غير مباشرة أو غيرهم من حصل على هذه الأسلحة وهم استولوا عليها, وهذه كلها أسئلة لكن الأجوبة الحقيقية ربما يحتاج إلى وقت لكي نصل إلى الحقيقة.

سكاي نيوز عربية: مما شاهدتموه سيادة الرئيس هل صحيح ما نسمعه من تحليلات أولاً انه سيطرتهم كما حضرتك ذكرت على بعض الأسلحة التي كانت عند الجيش العراقي عند إنهياره العسكري وهروبه, هل يكفي؟ هل رأيتم أنتم إن كمية الأسلحة التي رأيتموها هي بالفعل فقط من هذا النوع من الإستيلاء؟

الرئيس بارزاني: لا هذه مرحلة جديدة من بداية التكوين ان كانوا في سوريا, حصلوا على الأسلحة من مقرات الجيش السوري مما كانوا يستولون عليها, حصلوا على أسلحة من فصائل أخرى كانت تحارب النظام السوري وحصلت على أسلحة من دول, أنا أتكلم عن البداية كيف حصلوا, وهم نشأوا في سوريا في الحقيقة وتمددوا في سوريا وانتقلوا إلى العراق, وفي بداية ما انتقلوا إلى العراق في بداية السنة الحالية دخلوا إلى جنوب غرب الموصل وكانوا مجموعات قليلة وصغيرة, أنا اتصلت مع رئيس الوزراء,

سكاي نيوز عربية: مالكي؟

الرئيس بارزاني: نعم, حذرت انه هناك محاولات, لم يهتم بالموضوع, لم يأخذ الموضوع على محمل الجد, تمددوا واقتربوا من الموصل وبدأوا يكونون خلايا وكان عندهم خلايا نائمة طبعاً كما تعرفين, داعش هو إمتداد للقادة يعني ليس تنظيم جديد وإنما تنظيم متطور, قاعدة متطورة, إلى أن دخلوا الموصل, طبعاً حتى قبل دخولهم إلى الموصل أيضاً أبدينا استعدادنا لإرسال قوات البيشمركة إلى الموصل, أيضاً رئيس الوزراء رفض, لحماية الموصل من السقوط, عندما سقطت الموصل حتى لم يكن في حساب الإرهابيين أن الموصل تسقط بهذه السهولة وبهذه البساطة, بعد سقوط الموصل انهار الوضع بسرعة هائلة, والمناطق التي سقطت بعد الموصل جنوباً بإتجاه تكريت وحتى قريب على مشارف بغداد لم يكن كله داعش وإنما حتى المواطنين قاموا بدعمهم, بعد ذلك سيطرت داعش على الوضع وكان عندهم تنظيم واستولوا على أسلحة متطورة وكميات هائلة من الأسلحة التي كانت بحوزة الجيش العراقي, لكن قبل هذه المرحلة هم حصلوا على هذه الأسلحة من سوريا.

سكاي نيوز عربية: طيب, اليوم مع نشوء التحالف, هل كل النوايا صادقة للقضاء على هذا التنظيم الإرهابي, برأيك؟

الرئيس بارزاني: والله نوايانا صادقة ومصممين, الاخرين لا أستطيع أن أقرأ نوايا الاخرين, يجب ميدانياً أن يثبتوا.

سكاي نيوز عربية: كيف تقرأ ما يجري في سوريا,. كوباني هذا التخلي؟

الرئيس بارزاني: كوباني صمدت واستبسلت في الدفاع ونقدرّ صمود أهل كوباني, طبعاً كوباني مع الأسف أيضاً موقعها الجغرافي لا يساعد على إيصال إمدادات, محاصرة من الشرق ومن الغرب ومن الجنوب, المنفذ الوحيد هو مع تركيا فقط, لكن مع ذلك صمدت كوباني وناشدنا أمريكا والدول الغربية تقديم الدعم العسكري (الإسناد الجوّي) ومشكورين قدموا الدعم, والوضع مع الأسف الشديد وضع مأساوي والحقيقة القلب يتقطر الدم عندما أرى أنه هناك مدينة كوردية محاصرة وليس بالإمكان عملياً أن نقدم لهم أي شيء.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس هناك لوم لكم بمعنى أنكم أنتم اليوم قادرون على إنقاذ الكورد هناك, ولوم على أنه ربما سكوتكم بثمن سياسي له علاقة بتركيا, كيف تردون على هذه الإنتقادات؟

الرئيس بارزاني: أجزم أن هذا غير صحيح, نحن لسنا ساكتين, أنا وجهت نداء إلى المجتمع الدولي لتقديم العون إلى كوباني, قدمنا مساعدات إنسانية عن طريق تركيا, سمحت تركيا, كنت أتمنى أن تكون لدي القدرة العسكرية الكاملة لكي أصل إلى كوباني خلال ساعات وحتى الإنزال الجوي, لكن ليس بالإمكان الوصول إلى كوباني إلا عن طريق تركيا, ولا أعتقد أن تركيا لحد الاَن مستعدة أن تسمح لقوة عسكرية بحيث تعبر من الأراضي التركية وتذهب إلى كوباني, قدمنا ما كان بإمكاننا أن نقدمه لكوباني ما فعلته لأربيل فعلته لكوباني بنفس الهمة وبنفس الحماس, لكن مع الأسف الشديد كما قلت الوضع الجغرافي لكوباني لا يسمح لنا أن نقدم لها أكثر مما قدمناه.

سكاي نيوز عربية: هل صحيح ما نسمع يعني أنتم تأكيد على تواصل مع الكورد في سوريا وشمال سوريا, فكرة إتهام تركيا بأنها منعتهم من المقاومة بأنهم يحتاجون إلى سلاح, هي لا تريد سلاح خوفاً من ال(PKK) خوفاً من ال(PYD) خوفاً من وجود كيان شبيه بإقليم كوردستان العراق في سوريا؟

الرئيس بارزاني: الحقيقة أنا لا أعرف بالضبط ماذا يدور في مخيلة الحكومة التركية, لكن فتحوا الحدود أمام المواطنين وتقريباً كوباني الاَن خالية من السكان, خالية تماماً من السكان, أما مسألة تقديم دعم العسكري للمقاتلين والمدافعين, أنا لا أدري في الحقيقة هل قدمت تركيا أو لم تقدم.

سكاي نيوز عربية: هناك إتصال؟ قلت لي إنك تهتم لأمر كوباني؟


الرئيس بارزاني: نعم.

سكاي نيوز عربية: أليس هناك إتصال مع القادة الميدانية العسكرية؟

الرئيس بارزاني: هناك إتصال لكن لحد الاَن حسب علمي أن تركيا لم تقدم مساعدة عسكرية, لكنها فتحت حدودها أمام النازحين.

سكاي نيوز عربية: ولكنها أغلقت حدودها أمام الشباب الكورد الذين أرادوا العودة للقتال؟

الرئيس بارزاني: من تركيا؟

سكاي نيوز عربية: من تركيا للعودة.

الرئيس بارزاني: نعم, نعم وهذه طبعاً تركيا هي تقرر ما تفعل, قرار تركيا ليس في يدي, ولو كان لو بيدي لكنت أسمح لهم.

سكاي نيوز عربية: طيب, أنا بالفعل أحب أن أفهم, إذا تركيا كان عدوها داعش, وداعش على حدوده وهناك من يريد أن يعود لقتال داعش, لكن الكورد الذين طلعوا على التلفزيون وقالوا كنا نحب أن نوصل عوائلنا ونرجع لقتال داعش في كوباني, لماذا تمنعهم تركيا إذا كان العدوّ واحد؟

الرئيس بارزاني: والله أنا لا أمثل حكومة تركيا حتى أرد على هذا السؤال, يجب أن يوجه هذا السؤال إلى تركيا.

سكاي نيوز عربية: لا تريد أن تزعل الأتراك؟

الرئيس بارزاني: لا,لا ولكن حقيقةً, حقيقةً لا أعرف لماذا تركيا تتخذ هذا الموقف, لا أعرف لماذا؟

سكاي نيوز عربية: هل تخشى تركيا فيما يخص الكورد, هل تخشى تركيا من قيام إقليم كوردستان سورية؟

الرئيس بارزاني: إذا كانت تخشى من قيام إقليم كوردي في سوريا فأعتقد أن هذا ليس في محله, لماذا؟ يجب أن لا تقف تركيا ضد حقوق الشعب الكوردي في أي مكان, هذا هو الموقف الذي نتوقعه ونريد ونطالب تركيا أن تتخذه, وأحد الأسباب التي كانت وراء تحسين علاقتنا مع تركيا هو تغيير موقف تركيا من القضية الكوردية بشكل عام, إعتراف بوجود القضية الكوردية, إعتراف بوجود الشعب الكوردي, تبني الحل السياسي للقضية الكوردية في تركيا, هي هذه الأسباب الرئيسية وليس المسائل الإقتصادية والتجارية.

سكاي نيوز عربية: ولكن من يقول أن هذا قشور سيادة الرئيس, هو تغيير مصالح, قشور خارجي ولكن بالحقيقة لا تسطيع أن تتحمل تركيا أن يكون لكم وجود مستقل؟

الرئيس بارزاني: إذا وقفت تركيا أو واصلت سياستها السابقة, وقف ضد طموحات شعب الكوردي وضد حقوق الشعب الكوردي إذن سيكون لنا أيضاَ موقف اَخر.

سكاي نيوز عربية: ما رأيك بتصريحات أوجلان زعيم ال(pkk)؟

الرئيس بارزاني: حول؟

سكاي نيوز عربية: بالسجن يقول يعني يهدد بفك إتفاقيات السلام, إذا لم يتم إنقاذ كوباني؟

الرئيس بارزاني: والله أنا في اعتقادي أنه أي خطوة أو أي حدث لا يجوز أن يؤثر أو يعرقل عملية السلام في تركيا, يجب أن تستمر,أنا في تصوري استمرارية أو مواصلة عملية السلام يجب أن لا تربط بأي قضية أخرى.

سكاي نيوز عربية: ولكن ربما يشعر أن تركيا تتآمر على هذه المناطق, على شعبه بالنتيجة؟

الرئيس بارزاني: لكن كوباني هي في داخل سوريا.

سكاي نيوز عربية: ومن يحارب اليوم في كوباني؟ ليس ال(PKK)؟

الرئيس بارزاني: طبعاً هم لهم دور كبير في الدفاع عنها ولكن هناك أطراف أخرى أيضاً تحارب, فيه ناس مستقلين ليس كلهم (pkk), فيه شباب, كل من قادر أو كل من كان لديه سلاح يحارب.

سكاي نيوز عربية: هل هناك مقومات إقليم مستقل كوردي في سوريا؟

الرئيس بارزاني: إقليم مستقل مترابط صعب لأنه في منطقة الجزيرة في القامشلي, هناك منطقة معينة منطقة كوردية ثم فاصلة بحدود (150كم) كوباني ومن كوباني أيضاً, أيضاً هناك منطقة أخرى عفرين, هي أيضاً تبعد يمكن(100كم) فليس هناك منطقة مترابطة, فيه تقاطع.

سكاي نيوز عربية: ربما لهذا كوباني مهمة لأنها في الوسط؟

الرئيس بارزاني: بالتأكيد, ما قامت به داعش ضد إقليم كوردستان وما تقوم به ضد كوباني وليس فقط كوباني حتى في هذه المناطق الحدودية قاموا بهجمات كبيرة على قوات ال(pyd) والاخرين, وهدفهم بالتأكيد إضعاف القضية الكوردية.

سكاي نيوز عربية: هل تخشى من أن هناك مصالح دول سياسية توجههم بهذا الإتجاه؟

الرئيس بارزاني: ربما يكونون مدفوعين, هذا أيضاً جائز, الاّن صعب واحد يتأكد من حقيقة نوايا داعش, لكن ليس لدي شك في إن النية الحقيقية لداعش هي القضاء على القضية الكوردية في كوردستان العراق وفي سوريا وإن أمكن في تركيا وفي إيران, لكن من الذي يدفعهم, وكيف, وهل هي مؤامرة كبيرة جدّاً تشترك فيها أطراف عديدة وهذه يجب أن نبحث عن الحقيقة.

سكاي نيوز عربية: أهلاً بكم مشاهدينا مازلنا معكم بصراحة مع رئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان نجلس معه اليوم في أحد المعسكرات على الجبهة احدى جبهات المفتوحة كما ذكرنا لمحاربة الإرهاب في المنطقة, شعورك الشخصي اليوم من كنا قاعدين مثل ما تكلمنا بالقصر بالبدلة, برواء, وكان الموضوع هادئ واَمن إلى اليوم أنت مرة أخرى في بيشمركة, توقعت أن تكون هنا مرة أخرى أن تقود البيشمركة مرة أخرى؟

الرئيس بارزاني: أنا رجعت إلى مهنتي الأصلية, كنت مستعد نفسياً أن أرجع لكن في الحقيقة لم أكن أتوقع انه أضطرّ أن أرجع إلى هذا الوضع, ولكن نفسياً كنت مستعد في أي لحظة إذا تطلب الأمر أن أرجع, ورجعت.

سكاي نيوز عربية: عندما نتحدث عن العراق اليوم هو عدة جبهات, أنتم جبهتكم جبهة, وهناك الوسط والجنوب وحكومة جديدة, كيف علاقتكم مع المركز؟

الرئيس بارزاني: قرارنا هو أن نتعاون مع السيد العبادي, واتخذ قرار بالإجماع والمشاركة في الحكومة بالرغم من الملاحظات, لكن لحد الاَن لم يحصل شيء عملي والوقت مبكر لكي نقيم, لكن القرار هو ان نستفيد من هذه الفرصة ككل العراقيين إستفادة من هذه الفرصة لإصلاح ما أفسد في السابق ولبدء مرحلة جديدة ولخلق وضع جديد في العراق, سوف نتعاون مع السيد العبادي بصدق وبأمانة ونأمل أن نلقى نفس الموقف منه أيضاً.

سكاي نيوز عربية: هل لغيت فكرة الإستفتاء؟

الرئيس بارزاني: أبداً, هذا الموضوع موضوع باقي ولن يلغى أبداً.

سكاي نيوز عربية: ما زلت تريد كونفيدرالية بدل الفيدرالية؟

الرئيس بارزاني: ربما سمعت أنا ذهبت إلى البرلمان, إلى برلمان الإقليم, واقترحت على البرلمان دراسة الموضوع, انه اجراء إستفتاء, الشعب الكوردي هو الذي سوف يقرر وطبعاً الاَن الأولوية هي كما قلت محاربة داعش, ولكن موضوع الإستفتاء هو مسألة حق تقرير المصير هذا موضوع لا يمكن لأي قضية أوأي حدث اَخر أن يلغي هذا القرار.

سكاي نيوز عربية: هل طلب منكم العبادي تأجيل الموضوع؟

الرئيس بارزاني: أبداَ.

سكاي نيوز عربية: ألا يحرجوا كحلفاء انه أنتم ذاهبون إلى إستفتاء وإلى إستقلال؟

الرئيس بارزاني: لا, هو من حق الشعب الكوردي أن يقرر مصيره أما كيف ينفذه ومتى, هذه مسألة أخرى, لكن أن يمنع الشعب الكوردي من أن يقرر ماذا يريد أو أن يقرر مصيره لا يجوز لأحد أن يمنعنا أو أن يعترض لأنه هذا حق طبيعي.

سكاي نيوز عربية: هل يقود اليوم مسعود البارزاني معركة الإستقلال؟

الرئيس بارزاني: أنا مؤمن واعتبره حق طبيعي, لكن لست أنا الذي أقرر ذلك أنا تركت القرار للشعب الكوردي, الشعب الكوردي هو من يستفتى وهو يتخذ قرار حق تقرير المصير.

سكاي نيوز عربية: ولكن أنت على الأرض تقود معركة الإستقلال, صحيح؟

الرئيس بارزاني: وهذا شرف كبير, وهذا شرف كبير.

سكاي نيوز عربية: جبهة كركوك مؤجلة؟

الرئيس بارزاني: كركوك أيضاً مشمولة بالإستفتاء أهل كركوك هم يقررون, وفي كل الأحوال يجب أن تكون كركوك نموذجاَ للتعايش القومي والديني والمذهبي.

سكاي نيوز عربية: النفط كيف ستحلون المشكلة الأزلية؟ مَن مِن حقه النفط؟

الرئيس بارزاني: حكومة الإقليم الاُن أعتقد في إتصالات مباشرة ومستمرة مع بغداد لحل مشكلة النفط ولحسن الحظ الاَن يتولى مسؤولية وزارة النفط أخ وصديق ورجل نعول عليه لحل هذه المشكلة وسوف نتعاون معه بجد لإيجاد حل لهذه المشكلة وأعتقد أنه الحل ممكن.

سكاي نيوز عربية: هل لك أن تعطينا ملامح للحل لو سمحت؟

الرئيس بارزاني: والله لحد الاَن لا توجد ملامح, لكن هناك نية وهناك إستعداد للدخول في مباحثات جدية بهدف التوصل إلى حل, مسبقاً كان هناك قرار بعدم التوصل إلى الحل.

سكاي نيوز عربية: طيب, هو كان قرار شخصي يعني هو فقط كان قرار المالكي؟

الرئيس بارزاني: نعم شخصي.

سكاي نيوز عربية: شخصي؟

الرئيس بارزاني: شخصي ومزاجي ونابع من الحقد, الحقد على الشعب الكوردي.

سكاي نيوز عربية: معقول عقلية شخص تخلق هذه الأزمة؟

الرئيس بارزاني: هذه هي المصيبة, عقلية شخص أو شخصين أو ثلاثة أشخاص هي التي حلت محل الدستور ومحل القوانين ومحل مجلس الوزراء ومحل البرلمان ومحل كل المؤسسات الأخرى في الدولة ولهذا وصل العراق إلى ما وصل إليه.

سكاي نيوز عربية: سيادة الرئيس ولكن يقال أنه بالعراق هي عندما تتغير الوجوه على الأقل بالمركز ما زالت القوى الإقليمية هي المتحكمة, لديك إيران ولديك القوى الاخرى هي المتحكمة عندما تتغير الوجوه المحلية ولكن السياسة نفسها بمعنى التسوية جرت في مكان اَخر لذلك إنحلت الأمور وليس لأن المالكي تنحى؟

الرئيس بارزاني: بالتأكيد الدول الإقليمية لها التأثير لكن مفروض أن القادة العراقيين هم يقررون وأن لا يسمحوا لأي دولة سواء كانت إيران أو غير إيران أن تتخذ قرارات مهمة وستراتيجية, هذا يتوقف على المسؤولين العراقيين وأعتقد الحكومة الحالية فيها شخصيات وطنية ومؤمنة بالقضية ومؤمنة بالديموقراطية وبحل جذري للمشاكل, لذلك يجب أن نعطي لهذه الحكومة الوقت والفرصة,أنا مع إقامة أفضل علاقات مع كل جيران العراق , لا أريد أن ندخل في مشاحنات وفي مشاكل مع هذه الدول لكنني أرفض وأطلب من كل القادة العراقيين أن يرفضوا أي تدخل إقليمي أو خارجي بحيث هم ينوبوا عن العراقيين في إتخاذ قرارات مصيرية.

سكاي نيوز عربية: عندي جملة من الأسئلة جداً سريعة, حتى نخلص ونختم هذا اللقاء , كم تحتاجون للقضاء على داعش, فترة زمنية بالنسبة للإقليم أنا أتكلم؟

الرئيس بارزاني: والله صعب تحديد الوقت.

سكاي نيوز عربية: طويلة يعني سنين؟

الرئيس بارزاني: لا, لا ليس سنين, لا إنشاء الله ليس سنين, لكن ليس سهلاً لا أستطيع حقيقةً لا أستطيع أن أحدد وقت معين.

سكاي نيوز عربية: تسليحياً هل أنتم اليوم بمكان مريح؟

الرئيس بارزاني: أفضل من السابق, لكن ليس بالمستوى المطلوب.

سكاي نيوز عربية: ما الذي ما زلتم تريدونه؟

الرئيس بارزاني: نريد أسلحة متطورة وأسلحة ثقيلة.

سكاي نيوز عربية: لحد الاَن لا يعطيكم الأسلحة الثقيلة؟

الرئيس بارزاني: لا, لحد الاَن لم نحصل على الأسلحة المطلوبة التي تحسم المعركة بسرعة, لو نحصل على هذه الأسلحة نوفر الدماء كثيراً.

سكاي نيوز عربية: هل هناك وعود أم ترى أن الحذر من إعطاء هذه الأسلحة هو الذي سيوقف الوعود؟

الرئيس بارزاني: هناك وعود ولكن الوعود بدون عمل لا تفيد, نحن نريد عمل.

سكاي نيوز عربية: أنت واقعي سيادة الرئيس, هل تتوقع هذه الأسلحة أم لا؟

الرئيس بارزاني: أتوقع أن تصل أسلحة أكثر تطوراً من التي وصل إلى الاَن, لكنني لا أتوقع أن نحصل على الأسلحة التي نريدها تماماً.

سكاي نيوز عربية: هل هدف التحالف في العراق هو القضاء على داعش أم إضعافه في العراق؟ التحالف الدولي؟

الرئيس بارزاني: حسب قناعتي الهدف هو القضاء على داعش إن أمكن.

سكاي نيوز عربية: هل ترى المنطقة كلها تذهب إلى تفتيت؟

الرئيس بارزاني: والله يبدو إن المنطقة مقبلة على تغييرات كبيرة.

سكاي نيوز عربية: كيف؟ يعني مسعود بارزاني كيف يرسم خارطة المنطقة؟

الرئيس بارزاني: هذه الدول لم تبقى قدسية الحدود, الحدود التي رسمت بعد سايكس بيكو, ربما يعاد ترسيم الحدود من جديد, مثلاً الاَن حدود السورية العراقية لم تبق حدود, حدود السورية العراقية, داعش تسرح وتمرح وتدخل وتخرج من هذه الحدود بدون أي مانع.

سكاي نيوز عربية: هل عندما نتحدث عن تفتيت, نتحدث عن طبعاً إقليم كوردستان العراق, هل يمتد هذا الإقليم, سؤال دائماً يسئل إلى مناطق كوردية أخرى موجودة في تركيا, في إيران في سوريا؟ الحلم الكوردي الكبير يعني؟

الرئيس بارزاني: كل جزء من كوردستان يجب أن يكون له حل يناسب وضعه, أنا أتحدث عن إقليم كوردستان, نحن لا نريد أن نتمدد إلى المناطق الأخرى, لكن في المستقبل البعيد هي قضية أمة, هذه المسألة ليست مسألة اليوم هي مسألة المستقبل, أما الاَن نحن نركز على إقليم كوردستان ومستعدين أن نقدم الدعم والمساعدة للأجزاء الأخرى أيضاً لكي ينالوا حقوقهم بالتفاهم.

سكاي نيوز عربية: طيب, وباقي الخريطة يعني هلال شيعي, وسط سنّي, كيف التفسير بين سوريا, العراق, لبنان, هل ترى أن تمدد إلى دول أخرى؟

الرئيس بارزاني: بصراحة الاَن العديد من هذه الدول عملياً مقسمة, التهرب من المشكلة لا يعني أنه لا توجد مشكلة, أو عدم الأقرار بوجود المشكلة لا يعني أنه لا توجد مشكلة, الاَن دول عديدة العراق الاَن في تقسيم عملي, في سوريا نفس الشيء,في لبنان نفس الشيء, في اليمن ترى نفس الشيء, المنطقة كلها على بركان, البركان ينفجر أو يخمد, لكن بدون شك الوضع القائم أو وضع ما بعد سايكس بيكو لن يبقى كما كان.

سكاي نيوز عربية: شكراً لكم.

الرئيس بارزاني: شكراً.





SOURCE:: KRP PAGE HIT:: 17055